الخميس 2021-03-30

صدماتك - ولا سيما صدمات الطفولة - ليست خطئك، ولكن تعافيك مسؤوليتك انت وحدك الكاملة.

صدماتك - ولا سيما صدمات الطفولة - ليست خطئك، ولكن تعافيك مسؤوليتك انت وحدك الكاملة. ولا تلوم أحد على صدماتك، فقد كانت كلها من أجل تشكيل شخصك ووعيك و سلوكك، إلى أن دب وعيك بها إلى عقلك. فمن هذا اليوم تصبح مسؤوليتك كاملة، إن أردت النمو و الترقى و السلام. و إن فَضَّلت مقاومة هذه الحقيقة الكونية، تبقى عالق فى هذا الحال الغافل. تفضل لعب دور الضحية، و تقع عينك على جانى، تحمله مسؤوليتك، لتبرر لنفسك عدم فعل اى شئ؛ فَمِنَّا من يختار أن يكون ضحية للوالدين، للاخوات، للأصدقاء، للازواج، للاولاد، للخالق، للحياة، للظروف.. الخ.. منتظرا اى منهم ليأتى ليصلح اخطائه و يصالحك فتتعافى. إبقى على حالك، انتظر...... فتدور عالقاً فى الدوامة التالية: لا سيطرة لك على سلوكك، متأرجحاً بين نوبات غضب و نوبات ندم، و احيانا نوبات اكتئاب. "لا يكلف الله نفسا إلا وسعها" (انت تستطيع) "لها ما كسبت" (من مدخلات انتاج دروس صدمات و احداث) "و عليها ما اكتسبت" (انتاج للحياة مبنى على المدخلات السابقة) استيقظ.. الوعى طريق اليقظة و التعافى من أجل أن يتجلى سلوكك الحقيقى فى الكون من أجل بنائه و إعماره.

تواصل معنا

  • للتواصل معنا
  • رقم المكتب: 01000556151 – 01000553938 – 01000553789 – 01000557520
    - 01115333361 - 01115333362
  • فاكس: 26906003
  • صندوق بريدى: 11341
  • البريد الإلكترونى: Elshahawypar@gmail.com

Inspatium 2016. All Rights Reserved ©