الاربع 2020-12-23

اللـــواء تـــامــــر الــــشـــهــــاوى ... ضابط المخابرات الحربيه السابق وعضو مجلس النواب المصرى وعضو لجنه الدفاع والأمن القومى ... يكتب عن "النجاحات والتهديدات والتحديات "

اللـــواء تـــامــــر الــــشـــهــــاوى ... ضابط المخابرات الحربيه السابق وعضو مجلس النواب المصرى وعضو لجنه الدفاع والأمن القومى ... يكتب عن "النجاحات والتهديدات والتحديات " ما تحققه الاجهزه الامنيه المصريه من نجاحات هو نتيجه تعاون مستمر وعمل دؤوب لا يتوقف يتواصل فيه الليل مع النهار من اجل تحقيق اعلى درجات التأمين للوطن والمواطنيين وان سقوط قيادات وعناصر تنظيميه للجماعه الارهابيه تحد من التكليفات واعمال التمويل داخل التنظيم وتجهض اى محاولات لزعزعه امن واستقرار البلاد . كما ان التحولات الاقليميه الحاليه تنبأ بتطورات حاده على صعيد العلاقات الدوليه وستشهدها المنطقه حتما خلال الايام المقبله من خلال تحركات ايرانيه مؤكده ومساعى غربيه اسرائيليه لتعميق التطبيع والتوسع مع عدد من الدول العربيه بعد تطبيع كل من السودان والبحرين والامارات والمغرب. و كذا علينا ان نضع فى الاعتبار التغيير القادم فى البيت الابيض الذى يتبنى سياسات كأسلافه اوباما وكلينتون وغيرهم وسيسعون مؤكداً لاستكمال الاجنده الغربيه بتعميق التباعد بين الدول المستهدفه وسيسرعون من وتيرتها بمجرد تسلمهم لمهامهم فى يناير ٢٠٢١ . وعلى جانب اخر فأن تطورات العلاقات مع الاتحاد الاوروبى قد اتخذ منحى هام جداً خلال الايام الاخيره وشروع الاتحاد فى مناصبه مصر العداء من خلال اصدار بيان ينتقد فيه حقوق الانسان فى مصر فأنه يعد حلقة جديدة من حلقات الاستهداف والتشويه المتعمد والاعتماد على تقارير لجهات ومنظمات لها أجندتها السياسة وتوجهاتها المنحازة، والتى تعبر عن مصالح الجهات والدول التى تمولها ويتضمن إدعاءات واهية وتسييس واضح للأوضاع وهو ما يتعارض مع أية قراءة منصفة للأوضاع في مصر والاستناد إلى شهادات غير موثقة، وهى أمور تكشف مدى الانتقائية في اختيار مصادر المعلومات من خلال اللجوء إلى كيانات معروفة بتوجهاتها المنحازة ضد الدولة، وشخصيات مجهولة، ومحاولة بناء فرضيات على أسس واهية، كالخلط المتعمد بين ملف التعذيب وقضية الباحث الإيطالي ريجيني، قفزا على مسار التحقيقات الجارية. كما أغفل التقرير كافة أوجه التقدم المحرز في ملف حقوق الإنسان في مصر على مدار السنوات الماضية، وفي مقدمتها الالتزام المصري الرسمي على أعلى المستويات السياسية بمحاسبة من يثبت تورطه في عمليات تعذيب أو أية انتهاكات لحقوق الإنسان فضلاً عن تعمدها ذكر العناصر المتأمره على مصالح البلاد ( بالمعارضين ) وهو الامر الذى يدعو للتعجب بل والتساؤل عن جدوى التعريفات الدوليه المتعارف عليها بشأن من يتأمر ويثبت تأمره على امن بلاده . كما أشدد واذكر ان العلاقات المصريه بكافه دول الاتحاد الاوروبى ممتده الجذور وهناك تفاعل وتكامل وترابط فى المسارات المختلفه وكل ذلك يعد مؤشرات دالة على ماضى وحاضر ومستقبل واعد يربط بين مصر ودول الإتحاد الاوروبى وعلى الصعيد الإقليمى هناك جهود مشتركه جاده بشأن القضايا الإقليمية المختلفة، التى تفرض تحديات مشتركة مثل الملف الليبى والهجرة غير الشرعية وموضوعات مكافحة الإرهاب وكذا التنسيق مع مصر لتعزيز الأمن الإقليمى، وهو الأمر الذى يجسد الحرص المتبادل على ترسيخ التشاور المشترك حول الأمن الإقليمى فى منطقة الشرق الأوسط، لاسيما فى ظل التحديات الأمنية وتنامى ظاهرة الإرهاب، كما يتطلع الجانبان للارتقاء بأطر التعاون وآليات التنسيق فى هذا الشأن . لذا فاننا نرفض جمله وتفصيلاً كل ما جاء ببيان الاتحاد الاوروبى او الاشاره من قريب او بعيد لاى امور فى الداخل المصرى باعتبارها شأناً داخلى وان ينظر بموضوعية لواقع الأمور في مصر، ‏والابتعاد عن ازدواجية المعايير".

تواصل معنا

  • للتواصل معنا
  • رقم المكتب: 01000556151 – 01000553938 – 01000553789 – 01000557520
    - 01115333361 - 01115333362
  • فاكس: 26906003
  • صندوق بريدى: 11341
  • البريد الإلكترونى: Elshahawypar@gmail.com

Inspatium 2016. All Rights Reserved ©