الاربع 2020-07-29

بشرط إبداء الرغبة... المعلم ينوه لتقارب سوري-عربي... ونائب مصري يرد ...

بشرط إبداء الرغبة... المعلم ينوه لتقارب سوري-عربي... ونائب مصري يرد ... أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم، اليوم الثلاثاء، جاهزية سوريا للتعاون مع الدول العربية، وخص مصر بإمكانية تقديم الدعم المطلق لها بغض النظر عن موقف القاهرة تجاه دمشق، ما فتح باب التساؤلات أمام عودة العلاقات السورية تدريجيا مع الدول العربية. أما فيما يتعلق بالجانب المصري الذي أثارت كلمة المعلم الرأي العام المصري به بحسب ما كتبه ناشطون كثر على منصات التواصل الاجتماعي من كلمات ترحب بعودة العلاقات بعد انتظار رد رسمي مصري، كان معي اللواء تامر الشهاوي، ضابط المخابرات الحربية السابق، وعضو مجلس النواب المصري، وعضو لجنة الدفاع والأمن القومي، وأفادني بتصريحه: "العلاقات المصرية-السورية هي علاقات ممتدة عبر سنوات طويلة من الكفاح". وأضاف "لقد تشابك الشعبان لسنوات طويلة وتعاونا في الصراع العربي-الإسرائيلي... ومصر تعتبر أن استقرار سوريا ووحدتها من مرتكزات الأمن القومي المصري والعربي على حد سواء". واستدرك "حتى لو اختلفت الرؤى أحياناً وفق التقديرات السياسية لكل دولة، ولكن يظل دائماً هذا الرابط التاريخي الذي يربط بين الدولتين الإقليميتين العربيتين الكبيرتين التين كانتا دولة واحدة وعلم واحد وجيش واحد ويحكمها مصير واحد". واستطرد بحديثه "فمنذ بداية الأزمة السورية ومصر كان موقفها ثابت بعدم الاعتراف بأي قرارات أحادية الجانب تصدر بشأن انتزاع حق سوريا في الجولان، كما استوعبت مصر مئات الآلاف من الشعب السوري الشقيق الهارب من مناطق الصراع دون اعتبارهم ضيوفا، بل وبحسب وصف رئيسنا السيسي (أهالينا السوريين)". وختم اللواء الشهاوي: "تصريح وزير الخارجية السوري متوقع من الأشقاء السوريين ولا أستغربه لأن دمشق أيضا تعلم تماماً قيمة القاهرة وقيمة استقرارها وما تواجهه من تحديات وتهديدات على المحاور الاستراتيجية المختلفة.. لذا فالموقف السوري الرسمي مقدّر جداً لدى مصر بكل أطيافها السياسية والشعبية". دائما التعاون يكون سلاحا قويا لأطرافه، فالكل يعرف قيمة سوريا الجغرافية والاستراتيجية، وجاء وصفها في يوم من الأيام على لسان الزعيم المصري بـ"قلب العروبة النابض"، وسوريا بدورها تعتبر العروبة قضية وجدان غير قابلة للمساومة، ولن ترفض أية مبادرة في سبيل تحقيق الرسالة العربية الخالده.

تواصل معنا

  • للتواصل معنا
  • رقم المكتب: 01000556151 – 01000553938 – 01000553789 – 01000557520
    - 01115333361 - 01115333362
  • فاكس: 26906003
  • صندوق بريدى: 11341
  • البريد الإلكترونى: Elshahawypar@gmail.com

Inspatium 2016. All Rights Reserved ©