الاربع 2020-01-15

الــلـــواء / تـــــامـــــر الــــــشــــهـــــاوى يــكــتــب :

" الى اقطاى تدعو الى الصلح مع مصر فهل جنحتم الى السلم ؟" تعليقاً على ما دعا له بالأمس ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى ضرورة الجلوس مع مصر والتعاون معها، مشيرا إلى أن أسباب التعاون أكثر من أسباب الحرب والعداء. كما قال أقطاي، في مقال له على موقع "يني شفق" التركي، تحدث خلاله عن التطورات في شرق البحر الأبيض المتوسط، وتساءل "ألا يمكن أن تكون هذه فرصة للعلاقات التركية المصرية الليبية؟". وأنا بدورى أتسأل لقد حثنا القرآن الكريم على نبذ الخلاف وقتما يجنح الطرف الاخر الى السلم ولكن ما معنى الجنوح الى السلم ؟؟؟؟؟؟ فلا شك أن الجنوح إلى السَّلْم أقرته كل الديانات السماويه وأن الجنوح إلى السَّلْم من ثمرات وبركات إعداد القوة، فالأمر بالجنوح إلى السَّلْم مُتَّصِلٌ بما قبله من مبادئ الحرب والسلام . وقد أكَّدت كل الديانات السماويه على احترام العهود وتحريم الغدر والخيانة و معاقبةَ ناقضي العهود بالتشريد والتنكيل، و النَّبْذ (على سواء) لمَن خِيف غدره، أو ظهرت منه أمارات أو بوادر نقض العهد، وهو من باب الأمانة وشرف الخصومة مع الأعداء. كما أقرَّ الإسلام إعدادَ القوة لإرهاب مَن تُسوِّل له نفسه الاعتداء على أو الغدر والخيانة، (أما إرهاب الآمنين المسالمين، وترويع الأبرياء، وقتل النساء والأطفال؛ فليس بواردٍ في الشريعة الإسلامية، ولكنه واردٌ عند أعداء الإسلام قديمًا وحديثًا!) وأن مِن ثمرات وبركات إعداد القوة أن يَهاب الأعداء القتالَ وممَّا سبق يتبيَّن منهج الإسلام في السعي إلى تحقيق السلام، وتجنب القتال، وفتح كل الأبواب الممكنة لإقرار السلام، سواء بالمعاهدة، أو المصالحة واحترام العهود، وعدم الاعتداء، وتحريم الغدر والخيانة، والالتزام بشرفِ الخصومة مع الأعداء، وتلك أخلاق الإسلام وآدابه في الحرب والسلام، ولكن هل جنحتم فعلاً الى السلم؟ هل تدبير المكائد واحتواء العناصر المطلوبه لدى مصر ومهاجمه مصر فى كل مناسبه جنوح الى السلم ؟ هل ما تقوم به تركيا من أباده وقتل وتشريد للسوريين والأكراد جنوح الى السلم ؟ هل التعدى على حقوق الغير وخرق القوانين والأعراف الدوليه بمحاوله التعدى على الحقوق النفطية لدول مصر واليونان وقبرص جنوح الى السلم ؟ هل مسانده تنظيم جماعه الاخوان الارهابيه فى كل المحافل جنوح الى السلم؟ هل إيواء ودعم تنظيم داعش فى سوريا والعراق وليبيا وسائر دول المنطقه جنوح الى السلم ؟ هل التعاون مع ايران وقطر فى تهديد دول المنطقه جنوح الى السلم ؟ هل قيام تركيا بتوقيع اتفاقيات مع الحكومه الغير شرعيه فى ليبيا بغرض تسعير صراع داخل الدوله الليبيه جنوح الى السلم ؟ يا سيد أقطاى أذكرك وأذكر نفسى بقول الله تعالى : ﴿ وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ * وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ * يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الأنفال: 61 - 64] صدق الله العظيم يا سيد أقطاى تأمل الآيه الكريمه وتأمل كيف وضع الله عز وجل " الجنوح الى السلم " فى سياقه لكنه عز وجل قال متابعاً "وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ " ولا أظننا سنخدع ولا أظنكم جنحتم ...

تواصل معنا

  • للتواصل معنا
  • رقم المكتب: 01000556151 – 01000553938 – 01000553789 – 01000557520
    - 01115333361 - 01115333362
  • فاكس: 26906003
  • صندوق بريدى: 11341
  • البريد الإلكترونى: Elshahawypar@gmail.com

Inspatium 2016. All Rights Reserved ©