الاحد 2019-12-15

حوار اللواء تامر الشهاوي صقر المخابرات المصرية لـ “حصري مصري”

حوار اللواء تامر الشهاوي صقر المخابرات المصرية لـ “حصري مصري” السبت, 7 ديسمبر تامر الشهاوي: الإخوان ظلموا أنفسهم والإرهاب لن ينتهي إلا بالتعامل المجتمعي والثقافي الخبير الاستراتيجي في حوار لـ”حصري مصري” موقفي واضح من السياسة الأمريكية ولديها مصالح واحدة مع إسرائيل وإيران الناس مؤمنة جدا بما تقدمه الدولة وتنفذه من مشروعات قومية لا يصح أن تكون مصر فى المرتبة قبل الأخيرة في التعليم ويجب وضع رؤية للمستقبل في البداية نريد أن نعرف من هو تامر الشهاوي؟ أنا من مواليد مصر الجديدة كنت في مدرسة الليسيه الفرنسية بمصر الجديدة، ووالدي كان ضابطًا، وبسبب الحروب قام بنقلي لمدرسة أخرى جانب المنزل، ثم أصبحت طالبًا في الكلية الحربية، ثم تخرجت والتحقت بسلاح المدفعية، ثم المخابرات الحربية لدي ولدين في كلية الحقوق بناءً على رغبتهما، وزوجتي ربة منزل، وهي صاحبة الفضل في كل ما وصلت إليه بمساندتها ومساعدتها وتحملت ما لم يتحمله أحد ما رأيك بفض اعتصام رابعة؟ كانت كل الأجهزة مشاركة في فض الاعتصام، وكان هناك تنسيق بين القوات المسلحة ووزارة الداخلية، حيث قاموا بالكثير من المحاولات لفض الاعتصام بطريقة سلمية وودية، لكن “الإخوان” رفضوا كل المحاولات، حتى أننا سمحنا لمؤسسات وجمعيات دولية للتفاهم معهم، لكنهم أيضا رفضوا، وكان هناك بلاغات مستمرة بوجود أسلحة هناك معهم وتم تحديد أماكن الأسلحة ورغم ذلك حاولنا فض الاعتصام بأقل خسائر وبطريقه سلمية، وقمنا بعمل ممرات لخروج المواطنين بطريقة آمنة، وبذلنا جهدًا كبيرًا جدًا حتى لا يتم الاصطدام وإراقة الدماء، لأن مهما كان اتجاههم السياسي لكنهم مصريين ولذلك كانت التحذيرات مستمرة هل تم ظلم الإخوان من وجهة نظرك كخبير؟ نعم ظلموا أنفسهم من سنة ٢٠١١ لأنهم وجدوا فرصة لإثبات أنفسهم، وهم أكثر الجمعيات تنظيما، لكن استغلوهما بشكل خاطئ بالسيطرة على المحليات والبرلمان، وأصبح هناك حزب الحرية والعدالة هل تم التزوير في الانتخابات الرئاسية؟ نعم؛ تم تزوير إرادة المواطن من خلال تهديد المواطنين بعدم الذهاب إلى الانتخابات، خاصة في مدن الصعيد وأماكن أخرى قاموا بتوزيع الزيت والسكر والنوع الثاني من التزوير الذين قاموا به هو تزوير البطاقات الانتخابية، وقمنا بضبط ٢٥ ظرف، وكل ظرف يحتوي على ١٠٠ بطاقة انتخابية وبالتأكيد كانوا لصالح محمد مرسي من وجهة نظرك كنائب ما رأيك بالتطورات الموجودة؟ الناس مؤمنة جدا بما تقدمه الدولة وما تقوم بتنفيذه من مشروعات وتطوير وما لم يعرفه الكثير أنه في سنة ٢٠٢٠ ستكون مصر قد أنشأت ٩ آلاف مشروع في مجالات مختلفة منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي منصب رئيس الجمهورية، لكن المشكلة أنه لا يوجد لدى المواطنين وعي بكل هذه المشروعات، لذلك يجب على الإعلام زيادة الوعي لديهم حتى أنني أقوم بعمل محاضرات لتوعية المواطنين والشباب بما لديهم وبما يحدث في بلدهم حتى يكون لديهم أمل، وأن ما تفعله الدولة حاليا ستستفيد منه الأجيال الجديدة، وحتي أنه قمنا بعمل قانون استثمار ليزيل العائق الذي يمنع المستثمرين من استثماراتهم في مصر، لذلك وفرنا مميزات مثل الإقامة طوال مدة استثماره في مصر وعمل قانون جيد وهذا يسمى بحوافز الاستثمار ما رأيك في الكوبري الجديد تحيا مصر “محور روض الفرج” والسير عليه مقابل رسوم؟ عند إنشاء هذا الكوبري لم يتم إلغاء أي طريق قديم، ولذلك للمواطن حرية الاختيار ما بين أن الطريق الجديد أو الطريق القديم، ومن وجهه نظري أنها عقلية استثمارية في الإدارة مقبولة، ويجب الأخذ بالاعتبار أن بهذا المقابل المادي الذي يتم أخذه تقوم الدولة بإصلاح طرق أخرى به، ويجب أيضًا أن نتحدث عن الدعم وعن الشخص الميسور الحال، ولكنه يزاحم الشخص الذي يستحق الدعم ويأخذ حقه وهو لا يحق له، فمثلا هناك شخص مكتوب في بطاقته عامل لكنه يمتلك ٣٥ برجًا سكنيًا وميسور الحال وعند توقف بطاقة التموين الخاصة به قدم شكوى لاستردادها، رغم أنه لا يستحقها، لذلك يجب أن يحاكم من هو المسؤول عن معرفة من يستحق الدعم ومن لا يستحق؟ الحكومة هي المسؤولة عن ذلك من خلال الطريقة الإلكترونية وبيانات كل شخص مكتوبة ومعروفة إذا كان يستحق أم لا، وأعتقد أننا وصلنا للبيانات الحقيقية الإلكترونية بنسبة ٨٥٪ ، لذلك أفضل الشمول المالي والتعامل بالڤيزا. ما هو موقفك من أمريكا؟ موقفي واضح وصريح من السياسة الأمريكية وكان هناك تصريح لترامب هام جدا وفي منتهى الخطورة عندما قابل الرئيس السيسي في المجموعة السابعة في فرنسا، قال “أعلن خطة الولايات المتحدة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط بمجرد انتهاء الانتخابات الإسرائيلية”، وكانت الانتخابات الإسرائيلية في أبريل، لكن تم تأجيلها إلى هذا الشهر ٩/١٧. ومن المؤكد أن خطة السلام الأمريكية معنية بها ثلاث دول “مصر – لبنان – الأردن”، وإسرائيل وأمريكا وإيران تجمعهم مصالح واحدة من قديم الأزل، مثل الثورة الإيرانية ١٩٧٩ كانت المخابرات الأمريكية شريكة بها وحرب إيران والعراق التي استمرت لسنوات كانت برعاية أمريكية روسية وإيران كانت تأخذ الأسلحة من روسيا وأمريكا من خلال دول الخليج بالكامل، وكل ما يحدث في العالم خلال آخر كام سنة من “أمريكا – تركيا – إسرائيل – إيران”، ولم تقم أمريكا بأي تعقيب على الاحتلال التركي لمنطقة الأكراد من سوريا، وأصبحت سوريا مقسمة بحيث أصبح الشرق جانب العراق ووجود قوات أمريكية وناحية الجنوب جانب الأردن منطقة منزوعة السلاح، والجزء الشمالي أصبح فيه احتلال تركي لمناطق الأكراد وفي منتصفها ناحية البحر يوجد بشار والقوات الروسية من الدول العظمي التي تصدر السلاح وكيف لها القدرة على تشتيت الدول. لماذا تعتبر السودان أكثر البلاد المليئة بالأسلحة؟ هناك الكثير من الدول منها “أمريكا – انجلترا – فرنسا – بلجيكا – روسيا – مصر”، وأيضا الكثير من بلاد الاتحاد السوفيتي، وبالنسبة للسودان فهي تعتبر سلة غذاء العالم، ففي الجنوب مليئة بالبترول والشمال أيضا، فإفريقيا مليئة بخيرات العالم سواء ذهب أو بترول أو منجنيز أو فوسفات بالنسبة لإيران والصراع الموجود بينها وبين انجلترا؟ هناك فرق كبير بين الصراع علنا وعدم الاتفاق وبين عند وجود مصالح فأوافق على كل القرارات حتى تتم المصالح المشتركة وأخطر فضيحة لإيران كانت قديما عندما تعاون المخابرات الإيرانية مع المخابرات الإسرائيلية، وهناك تجاره متبادلة كبيرة جدا بين إيران وإسرائيل حتى اليوم، فهناك حتى معابد يهودية في إيران واليهود يصلون فيها حتى اليوم، فنحن نواجه فكر مختلف، كما أن إيران تقدمت للمنطقة حاليا كبديل استراتيجي وهددت السعودية والإمارات والكويت والبحرين، ولها الآن نفوذ قوي في سوريا والعراق ولبنان واليمن وعمان، وإيران لها الكثير من الاستثمارات في كل مناطق الخليج ما عدا السعودية. هل يوجد حل للعولمة التي ظهرت وانتشرت مؤخرا؟ أولا الوعي لا يبني بالنوايا فإن الوعي له أدوات إن لم تحسن استعمالها ستندم بعد ذلك وأيضا يتم محاربتنا بالعولمة الثقافية، فالوجدان والوعي لهم ثلاث أذرع وهم “الفن – الثقافة – الإعلام”، فمثلا مدينة الإنتاج الإعلامي هي هوليود الشرق الأوسط، لكنها لا تستغل إمكانياتها فنحن لدينا مشكلة عدم التطوير والتحديث، كما أن 80٪ من مشاكلنا نحن المصريين بسبب السلوكيات سواء في ازدحامات المرور أو سوء الاستهلاك. كيف يمكن القضاء على الإرهاب؟ لا يمكن أن ينتهي الإرهاب، فالإرهاب “ليس التعامل مع الإرهابي فالتعامل الأمني مع الإرهاب هو تعامل موقوت محدد المدة والمكان”، لكن التعامل الصحيح هو التعامل المجتمعي والثقافي، وإذا لم يتم القضاء على البيئة الحاضنة للإرهاب، فسيظل الإرهاب موجود، وأثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن لزيادة نسبة الطلاق عامل في هذا الموضوع فأصبح هناك أطفال لديهم اضطرابات نفسية تجعلهم عرضة للأفكار المتطرفة، وبسبب قلة الوعي لذلك يجب وضع خطة محكمة. هل أنت مع فكرة التبادل الاقتصادي مع إسرائيل؟ لا يمكن مستحيل ولا أعتقد أن يوافق أي مصري على هذا، رغم أن إسرائيل تحاول جاهدة كثيرًا. بالنسبة للتعليم في مصر ما رأيك؟ يجب تطوير التعليم ولا يصح أن تكون مصر فى المرتبة قبل الأخيرة في التعليم على مستوى العالم سواء في التعليم الأساسي أو التعليم العالي، وبالنسبة لتطوير التعليم الحالي ومنظومة التابلت فمن الطبيعي حدوث بعض الأخطاء في البداية ثم التطوير على مراحل بعد ذلك، ومن المهم أن يكون لديك رؤية للمستقبل ولأي خطوة جديدة ومصر لديها قوانين بالمعايير الدولية ممتازة ولكن الأهم تطبيقها. من وجهة نظر تامر الشهاوي كيف سيكون مستقبل مصر؟ مستقبل باهر بالتأكيد نعم لدينا معوقات ومشاكل ولم يتحقق احلام كثيره ولكننا علي الطريق الصحيح وسوف تتحقق وسيحدث الكثير من الإنجازات وأتمنى أن يكون الشباب متفائل بمستقبله المشرف.

تواصل معنا

  • للتواصل معنا
  • رقم المكتب: 01000556151 – 01000553938 – 01000553789 – 01000557520
    - 01115333361 - 01115333362
  • فاكس: 26906003
  • صندوق بريدى: 11341
  • البريد الإلكترونى: Elshahawypar@gmail.com

Inspatium 2016. All Rights Reserved ©