الاثنين 2019-09-23

نيهال علام تكتب دور الإعلام تجاه الوطن

سيد الرئيس /عبد الفتاح السيسي تحية طيبة معطرة بمحبةٍ مخلصة لمن أخلص في لمِ شتات الوطن وتوحيد صف أبنائه، أما بعد.. بشكرك من كل قلبي علي تنظيم المؤتمر الوطني الثامن للشباب في هذا الوقت الحَرِج الذي يواجهه الوطن بسبب فوضي وسائل التواصل الإجتماعي، والرَد الرادِع من سيادتكم لكل من تُسوِل له نفسه الضرب في ثوابِت مِصرنا الحبيبة، والتي يُمثل الجيش أهم دعائمها وعمود الخيمة الذي ندين له بوجودِنا اليوم دولة واحدة، فنجح في الحِفاظ علي وحدةِ الوطن من التقسيم الجُغرافي والإنقسام الإنساني، في لحظةٍ إخوانية أمريكية صهيونية قطرية تركية داعشية فارقة في عُمر البشرية كلها، فَلَو إنفرط عُقد مِصْر لأنفرطت وحدة الدول العربية ،ولتغيرَ التاريخ و توقفت يديه عن التأريخ، فلا ذِكْر لتابع مادياً أو مهزوم معنوياً إلا في فصل الزائلين في ذاكرة الحضارات،ولولا جيش بلادي ما أتسعت الأرض لأولادي. سيّدِي الرئيس.. لقد تسألت بإحدي مداخلاتك في مؤتمر الأمس عن دور الإعلام، معك كُل الْحَق سيّدِي ولكن أين الحل؟ و أسمح لي بأن أتوجَه بسؤالك وسؤالي به إلي كل القامات التي خرجت تُندِد وتَشجُب وتعترِض علي الأداء الإعلامي عقِب كلمة سيادتكم، وكان من الأولي بها أن تساهم بالإجابة قبل أن تسأل سيّدِي، فكلها قيم إعلامية من المنوط بها أن تضع سياسات ومشروعات وتصورات تدفع بعجلة الإعلام إلي درجة ترتقي بالعقول، وتساهم في صناعة الوعي المفقود. سيّدِي الرئيس .. أسمَح لي أن أستغِل سعة صدرك التي منحتها لشباب الوطن بأعطائِهم الفرصة للعَرض والطرْح ، و أبِث إليك ما يدور علي المرفأ الآخر للإعلام وهم الإعلاميين المُتقاعدين في عِز شبابهم العطائي و الثقافي والمَعرفي ، و علي شواطئ العبث الإعلامي بلا أدوات اللهم إلا التواصِل الإجتماعي، الذي أصبَح متنفساً للصالِح والطالِح ممّا أشعَل وطيس الحرب الإفتراضية، وأضاف له قوة وجودية مُستدامة بسبب الشد والجَذب، وخلق حالة من الإعلام المُوازي الذي ظهر ليسد فراغ الإعلام الحقيقي ويُظهر عوراته الفِكرية في الجهل بالمعلومة و تجاهل الأفكار المسمومة. فلنواجِه معاً حقيقة أن الإعلام الذي يُقدَم مكتوباً ومقرؤاً ومسموعاً لا يُسمِن ولا يُغني من جوع للمعلومة والفَهم والصراحة والتحليل ، وأن الإعلاميين الموجودين في الساحة أصبحوا كالماء لا طعم ولا لون ولا رائحة إلا عبير الخوف من الخطأ الغير مقصود والتخوف من الترصد الجماهيري المقصود. سيّدِي الرئيس.. الإعلام ( بعافية) من التعامل معه بسياسات بلا عافية، أيادي مُرتعشة وقلوب وجِلة تدير أهم كتيبة في الحرب المُعلنة ضد الوطن، لذا أناشدك سيّدِي بالتعامُل المباشر مع المؤسسة الإعلامية ووضع سياسات واضحة لا تَدع مجالاً للهمز واللمز علي ما نُطِق به وما سُكِت عَنْه، و أدعوك للدفع بوجوه مؤمنة بأن الإعلام رسالة وليس رصيداً من الرضا لمن يملك الأمر ومن المادة لمن يسمَع ويُنفذ هذا الأمر، فبات المشهد صورة مبتورة التفاصيل و باهتة الملامِح. سيّدِي الرئيس.. أتسمَح لي بأن أكون أكثر صِدقاً وصراحة ، قلبي مفطور علي وجودي في طابور أنا والكثيرين من أصدقائي المُخلصين ، ولكننا أصبحنا من العاطلين إعلامياً، و لندافِع عن الوطن فنحن مُتعطلين، فما الأدوات التي نملُكها إلا فضاء شره لمزيد من التناحُر، حتي مؤتمرات الشباب الوطنية نحن فيها مِن الكيانات المَنسية. سيّدِي الرئيس.. شكرًا لسعة صدرَك التي عهدتها مِنك ، فما كانت تلك الفضفضة إلا من باب المَحبة لتراب الوطن ،والحِرص علي مُقدراتُه والخوف علي شبابه لتحيا مِصْر أبية وبهية وعَفية. وسأجعل آخر كلماتي هي أحب الكلمات لقلبك وقلوب المصريين #تحيا_مصر

تواصل معنا

  • للتواصل معنا
  • رقم المكتب: 01000556151 – 01000553938 – 01000553789 – 01000557520
    - 01115333361 - 01115333362
  • فاكس: 26906003
  • صندوق بريدى: 11341
  • البريد الإلكترونى: Elshahawypar@gmail.com

Inspatium 2016. All Rights Reserved ©